144

Sat01202018

أخر تحديث05:34:59 PM غرينيتش

إدارة إعانة تصرف مستحقات الربع الثاني

إدارة إعانة تصرف مستحقات الربع الثاني

بدأت مؤسسة اليتيم في توزيع مستحقات الأيتام للربع الثاني للعام 2011 م عبر مندوبيها في أمانة العاصمة كمرحلة أولى يليها توزيع مستحقات ال...

رسم الفرحة للعيد

رسم الفرحة للعيد


ما أقسى أن يفقد الطفل والده الذي يمثل له الأمن والأمان وبدونه ينتابه الشعور بالتشتت والضياع والحرمان ويزيد هذا الشعور بخاصة في المناس...

استمرار للعطاء مؤسسة اليتيم التنموية تصرف مستحقات الربع الثالث

استمرار للعطاء مؤسسة اليتيم التنموية تصرف مستحقات الربع الثالث

صرفت مؤسسة اليتيم مستحقات الأيتام للربع الثالث للعام 2011 م عبر المندوبين لعدد 3500 يتيم ويتيمة  وتم توزيع الكفالات النقدية قبل ...

اليتيم في القرآن

اليتيم في القرآن

ذكر الله سبحانه وتعالى لفظ اليتيم في القرآن الكريم ثلاثًا وعشرين مرة ، وفي ذلك إشارة واضحة للمسلمين للانتباه والوقوف وقفة جادة أمام ه...

اليتيم في فعالية رفقاء النبي وبالتعاون مع عدة مدارس أهلية


أقامت مؤسسة اليتيم التنموية فعالية (رفقاء النبي) غرضها التعريف بالمؤسسة من حيث الرؤية والرسالة والأهداف والمشاريع استهدفت الكادر التربوي في مدارس الإشراق ومدارس الجزيرة بفروعها ومدارس مناهل الهدى ومدارس 22مايو.

وفي الفعالية ألقيت دورة تدريبية بعنوان طرق التدريس الحديثة للمدرب شهاب العريقي استعرض فيها الأساليب التربوية الحديثة والممتعة لإيصال المعلومة للتلميذ.. كما تم جمع التبرعات من الحاضرين إلى جانب استقطاعات نقدية شهرية من المعلمين.

وقد بداء الحفل بأي من الذكر الكريم ثم كلمة ترحيبية للمؤسسة ألقاها نائب المدير العام الأستاذ/ صالح الكليبي شكر خلالها الحاضرين ورحب بهم ثم تم عرض ريبورتاج عن المؤسسة وأنشطتها كما أنشدت فرقة الابتسامة الفنية عدة أناشيد نالت استحسان الحاضرين.

وفي الأخير تم الترتيب مع المدارس عل النزول الميداني في أيام محددة لجمع التبرعات في المدارس المشاركة ولصالح اليتيم.

اليُتم في اليمن غيّرْ

 

أثناء تصفحي للصور الملتقطة في إحدى أمسيات لقاء الأيتام بكافليهم هالني منظر لأيتام ينخرطون في البكاء تلك الصور الملتقطة لا تغيب عن خاطري ولا أملك سبيلا لنسيانها فهي تخاطب وبمشهد صادم الإنسانية وتناشد فيّ وفيْ كل من اطلع عليها الرحمة والعطف والحنان.. التقطت الصور خلال عرض مسرحي يحكي قصة يتيم فقد والده في حادث سير وعبرَّ المشهد استطاع الممثل باقتدار إيصال قصة كل يتيم خلاصتها وفاة الأب وفقدان السند والعائل ونبع الحنان, وفي لحظة صاحبها كم كبير من العوز العاطفي تظهر دخيلتهم في نظرة عطشى لأبوة حانية وليد رقيقة ولمشاعر انس فيسقط قناع الكبرياء وينهار جدار الثبات والعزم وتتفجر المشاعر المكبوتة فينهارون متكومين على أنفسهم منخرطين في بكاء مرير مكتوم يحكون من خلاله حال يتمهم مظهرين أحاسيس ضعفهم وقسوة الحياة عليهم منغلقين على حالهم وفقرهم وحاجتهم غائبين عن من حولهم من الحضور خلال ذلك تصبح العيون والنظرات والكبرياء والناس والمجتمع والخجل مسميات عابرة لا داعي لها.

اليتم رديف. للخوف. للتقلب وعدم الاستقرار. للمجهول.. اليتم. معاناة. فقدان. نقص. مكابدة. مشاق. هم.

معاناة للحياة وأهوالها منذ الطفولة حتى الممات.. فقدان للأب وما يترتب على فقده.. نقص للحنان ولمسة العطف.. مكابدة للمجتمع وتحمله.. مشاقة لأمور المعيشة وفي أدنى حاجيات وأساسيات الحياة.. هم للحاضر اليومي والمستقبل.

ولا يُقدر حجم الجائزة الكبيرة وهي مرافقة الرسول في الجنة إلا من قارب الأيتام ولمس معاناتهم وحاجتهم المعنوية قبل المادية.

عند أن تخاطب الجهة الراعية للأيتام الكافلين أو حتى الأيتام أنفسهم عبر الفقرة من الأنشودة أو المسرحية أو الكلمة فهي تنبع من القلوب وتخاطب القلوب بلسان حال اليتيم متضمنة مشاعره وأحاسيسه وآلمه ومعاناته واحتياجاته ولغرض سامي ونبيل يهدف لإيصال صوت هذه الفئة والشريحة الضعيفة للآخرين.. ففي بلد أقل ما نقول عنه فقير ينظر له ومن عيون خارجية كبلد منهار.. فالإحصائيات الرسمية في اليمن تقول أن عدد السكان الذين يقل دخلهم عن دولار أمريكي واحد في اليوم 16مليون نسمة من إجمالي التعداد السكاني والمقدر بما يزيد عن 19 مليون نسمة, وعدد الأيتام يقدر بمليون يتيم منهم % 2.5 فقط من الأيتام تشملهم رعاية المؤسسات الخيرية.. في اليمن يعاني المواطن البسيط من المتطلبات اليومية الاستهلاكية وفي أدنى المستويات المعيشية وفي أحيان كثيرة قد تنعدم فيصبح المأكل والمشرب من الكماليات وتوفيرها من الغايات بعيدة المنال فما البال بأسرة يتيمة فقدت عائلها.

الأحداث السورية تلقي بظلها على مشروع توزيع لحوم الأضاحي بمؤسسة اليتيم التنموية

وزعت مؤسسة اليتيم التنموية لحوم أضاحي وبعدد 600 كبش على الأيتام وباستفادة ألفين وأربعمائة أسرة, واقتصر توزيع الأضاحي لهذا العام على الأيتام في أمانة العاصمة وللبعض فقط لقلة الكمية.
ويوضح الاستاذ/ مختار حسان مدير الادارة المالية سبب تعثر المشروع بقوله: يرجع سبب قلة الأضاحي لهذا العام إلى الحملة الموجهة من الداعمين لإغاثة الشعب السوري الشقيق مشاركة منهم في محنته.
ويضيف: استفاد من المشروع في السنة السابقة 1433هـ ما يزيد عن ستة ألاف أسرة وبمعدل ربع أضحية لكل أسرة.
وتم توزيع لحوم الأضاحي في اليوم الأول والثاني لعيد الأضحى عبر إدارة إعانة والمندوبين الموزعين على المراكز.
ومن الصعوبات التي واجهت مشروع الأضاحي الازدحام على المسالخ وتزايد أعداد الأسر المحتاجة والفقيرة.

بكلفة 42,625,000 ريال مؤسسة اليتيم التنموية تدشن كسوة العيد وتيليمن تساهم بمبلغ 27,625,000 ريال

شرعت مؤسسة اليتيم التنموية في توزيـع كسوة العيد على أبنائها من الأيتام وفي 17 محافظة من محافظات الجمهورية اليمنية ويأتي المشروع في أطار استشعار المؤسسة لدورها في خدمة أبنائها من الأيتام ومحاولة للإيفاء بمتطلبات اليتيم وإدخال الفرح إلى نفوسهم.

وفي تصريح للمدير المالي بمؤسسة اليتيم التنموية الأستاذ/ مختار حسان يذكر أن الهدف من المشروع هو إسعاد اليتيم وفي يوم العيد, ويستهدف المشروع الأيتام من الجنسين ومن سنة أولى حتى سن 18 سنة ولعدد 6,250 يتيم.. يمول المشروع شركة تيليمن وكافلين آخرين.. فتيليمن تساهم بمبلغ 27,625,000 ريال ولعدد 4,250 يتيم والكافلين يسهمون بمبلغ 15,000,000 ريال ولعدد 2,000 يتيم بأجمالي كلي 42,625,000 ريال بمعدل 6,820 ريال لكل يتيم.

ويأتي دور المؤسسات والشركات الأهلية المتمثل في تمويل المشاريع الخيرية لتعزيز مجالات التضامن والتكافل والتراحم بين قطاعات المجتمع ولمد جسور المشاركة المجتمعية لهذه الشريحة الهامة وخاصة أن نظرة اليتيم قاصرة عن الفرحة والسعادة والتعبير الحر عن ما بداخله.. والعيد يأتي لليتيم بصورة مختلفة صورة فيها الألم والمعاناة, وبدل أن يكون العيد فرحة وبسمة على الشفاه والوجوه ينقلب إلى حسرة وحزن وألم لفراق الأب.

باستفادة أربعة آلاف يتيم مؤسسة اليتيم تدشن مشروع الحقيبة المدرسية

 

دشنت مؤسسة اليتيم التنموية مشروع الحقيبة المدرسية بتوزيعها على الأيتام عبر فروعها في محافظات الجمهورية اليمنية, ويستفيد من المشروع ربعة ألاف يتيم مكفول استهدفتهم المؤسسة ضمن خطتها السنوية الرامية لتيسير المتطلبات الدراسية لشريحة معالة.

وفي تصريح للمدير المالي الأستاذ/ مختار حسان قال فيه:
عند أن يفقد الطفل والده الذي يمثل له الأمن والأمان ينتابه الشعور بالتشتت والضياع والحرمان ويزيد هذا الشعور خاصة في وقت الاحتياج والمتطلبات الدراسية في بداية كل عام دراسي ومشروع الحقيبة المدرسية يأتي ضمن خارطة المشاريع الدائمة والسنوية للمؤسسة وقد عملت المؤسسة على توفير متطلبات وحاجات العام الدراسي 2012م فرصدت للمشروع مبلغ تسعة ملايين ريال يمني وبمعدل 2,250 ريال لكل حقيبة مدرسية معطاة لليتيم, وتحتوي الحقيبة على الأدوات المدرسية من أقلام ودفاتر وغيره.

جدير ذكره أن المشروع ممول من مؤسسة اليتيم التنموية ومؤسسة مكة.

مشروع إفطار الصائم

من رصيد جوالك إلى رصيد حسناتك

زكاتك نجاتك